المتغيرات الإقليمية فى القرن الأفريقي وأثره على الأوضاع في السودان

أجمع المتحدثون في ندوة المتغييرات الإقليمية فى القرن الأفريقي وأثره على الاوضاع فى السودان علي ان سد النهضة المعتزم انشائه في اثيوبيا سيكون له تاثيرا كبيرا علي السودان من حيث التوليد المائي والكهرباء.

وأكد مقدم الندوة التي نظمها قسم العلوم السياسية بجامعة بحرى بالتعاون مع مركز دراسات المستقبل بقاعة المركز ، عثمان التوم ، أن سد الالفية أو النهضة الاثيوبي يعتبر من أكبر السدود في المنطقة وتم إنشاؤه بغرض انتاج الكهرباء، مشيراً الي ان السد سيكون له تاثير كبير على السودان  من ناحية التخزين والتوليد الكهربائى والزراعة والصناعة، داعياً  إلى ضرورة مضاعفة  الإهتمام بالقرن الإفريقي وتحديد موجهات سياسية واضحة في التعامل مع الإقليم ،وأوصى بمراجعة الأداء الدبلوماسي وإعادة قراءة الأوضاع الاستراتيجية بالمنطقة جيدا خاصة فيما يتعلق بأسباب تراجع الدور المحوري للسودان وكيفية تفعيله في المنظمات الإقليمية والدولية من جديد.كما نوه لدراسة وتحليل كثافة الوجود الاجنبي  بالمنطقة .

من جانبه قال أستاذ عاصم فتح الرحمن ، ان الأوضاع بمنطقة القرن الإفريقي اصبحت بورة للصرعات الدولية وذلك من خلال التمدد الامريكي في المنطقة وخاصة وجود القاعدة الامريكية فى جيبوتي.

ونبه عاصم لخطورة ما أسماه بالنظام العالمي الجديد والهيمنة الامريكية على منطقة القرن الافريقي.

الرصد الصحفي : محمود مبارك

Similar Articles

Top