السيرة الذاتية

إعداد السيرة الذاتية :
كيف تكتب السيرة الذاتية :
السيرة الذاتية لها أهمية كبيرة في الحصول على فرصة عمل مناسبة. كثيراً ما يواجه حديثي التخرج مشكلة عدم إلمامهم بأسلوب كتاب السيرة الذاتية والتي تهتم كلية الهندسة وغيرها من الكليات الأخرى بالجامعة بتفعيل هذا الدور حتى تسهم في رفع كفاءة الخريجين في إظهار مالديهم من قدرات ملائمة لسوق العمل ولذلك نظراً لأهمية إعداد السيرة الذاتية في كثير من الجوانب والتي تتمثل في:
أولا ً: السيرة الذاتية هي وسيلتك لتعريف الناس بك :
فمن المهم أن تدوِّن فيها كل ما قد يؤثر على قرار اختيارك وأن تكون مستوفية للبيانات الأساسية.
و بالتالي فأي سيرة ذاتية لابد وأن تحتوي على ما يلي:
بيانات شخصية.
مؤهلات التعليم.
خبرات العمل.
اللغات التي تجيدها.
معلومات إضافية.
وقد تضاف أقسام أخرى مثل التدريب، المهارات الشخصية، الأبحاث والمطبوعات. في الولايات المتحدة على سبيل المثال يفضلون كتابة قسم صغير في بداية السيرة الذاتية مكون من جملة توضح ما تهدف إليه مثل: الحصول على وظيفة مهندس في مجال الاتصالات….. أو أي مجال آخر وفقاً للتخصص الذي تعمل به.
ثانياً: يفضل أن يكون عنوان السيرة الذاتية هو اسمك وتحته مباشرة عنوانك والتليفون والبريد الإلكتروني :
في هذه الحالة يحتوي قسم البيانات الشخصية على جنسيتك وتاريخ ميلادك والنوع (ذكر أو أنثى) والحالة الاجتماعية وربما إن أردت وضع الديانة. إن لم تضع اسمك عنواناً للسيرة الذاتية فأضف اسمك وعنوانك وتليفونك والبريد الإلكتروني إلى البيانات الشخصية.
كثيراً ما توضع صورة شخصية وقد يكون من الأفضل وضعها عند الطلب. لاحظ أنه في بعض الدول الأجنبية لا يكون هناك قسم للبيانات الشخصية لأنهم يعتبرون العمر والنوع والحالة الاجتماعية أشياء لا علاقة لها بعملية التوظيف. وبالتالي فإذا قرأت بعض المواقع باللغة الإنجليزية فلاحظ أن هذه النقطة لا تنطبق عليك.
ثالثا ً: مؤهلات التعليم يجب أن يوضح آخر دراسة قمت بها :
وقد يوضح أكثر من دراسة ولكن إن كنت حاصلا على شهادة جامعية فيمكن أن تذكر الشهادة الثانوية كذلك ولكن لا تذكر شهادة الإعدادية أو الابتدائية.
الأشياء الحديثة تذكر أولاً بمعنى أن أحدث شهادة تذكر أولا ثم الأقل حداثة وهكذا.
لابد من توضيح اسم الجامعة وتاريخ الحصول على الدرجة العلمية كما هو مدون بالشهادة أو تاريخ بدء ونهاية الدراسة والتخصص تحديداً.