Personal interview

تعتبر المقابلة الشخصية أكثر أهمية من السيرة الذاتية فهى التى توضح أبعاد شخصيتك
لصاحب العمل وقدرتك على أداء العمل وهى أيضا التى تحدد ما إذا كنت أنت الشخص
المناسب لهذه الوظيفة ولذلك يجب الحرص على بعض النقاط الأساسية عند قيامك
بعمل المقابلة الشخصية فلعل هذه تكون مساعدة بسيطة لكل المهندسين حديثى
التخرج او ذوى الخبرة تنفعهم فى مقابلاتهم الشخصية.
كيف تتجاوز المقابلة الشخصية بنجاح ؟؟؟
تعتبر المقابلة الشخصية عاملاً حاسماً فى الحصول على الوظيفة المناسبة،
لذا فإن هناك عدد من الوصايا الهامة عند حضور المقابلة الشخصية والتى تسهم فى
نجاحك بإذن الله، منها ما يلى:
ابحث عن الوظيفة المناسبة، وكذلك المؤسسة أو القسم والوحدة التي ترغب
في العمل بها.
أعد نفسك بأن تحوز على الأقل خبرة إجراء مقابلة واحدة تساعدك على توقع
مختلف الأسئلة.
لتجاوز المقابلة الشخصية بنجاح ينبغي مراعاة ما يلي :
الاهتمام بملبسك قبل المقابلة.
تأكد من الوصول قبل موعدك بقليل أو على الأقل فى موعدك بالضبط.
صافح صاحب العمل بجدية وبابتسامة بسيطة.
كن حريصاً على جعل من يقابلك يشعر بالارتياح.
كن واثقا من نفسك فلا تتردد أو تتلجلج أثناء الحديث.
ابتعد عن الغرور فالغرور قد يؤدى إلى فقدانك لهذه الوظيفة.
كن لبقا واجعل الابتسامة دائما على وجهك .
استمع بحرص لكل كلمة يقولها صاحب العمل واظهر له اهتمامك بما يقوله .
أعط أجوبة على الأسئلة تثبت أن خبرتك تتلاءم مع الوظيفة.
لا تأخذ وقتاً عند إجاباتك على الأسئلة يزيد عن 2-3 دقائق.
لا تقل كلمة وأنت لست واثقا منها ومن معناها وخصوصا الكلمات الأجنبية.
يجب أن تثبت أثناء المقابلة أنك مصمم على نيل الوظيفة،كن متحمساً لذلك.
لا تبدأ بالاستفسار عن بعض النقاط حتى ينهى صاحب العمل من حديثه.
لا تكثر من الأسئلة فذلك يترك انطباعا سيئ عنك.
استفد من المقابلة في أمرين، أولهما : الحصول على معلومات أكثر،وثانيهما : تقرير ما إذا كنت لا تزال تريد هذه الوظيفة أم لا ؟
أثناء المقابلة إياك أن تتفاوض على الأجر أو شروط العمل،أرجئ ذلك فيما بعد حينما تكون قد حصلت فعلاً على الوظيفة.
من الأفضل ترك تحديد المرتب لصاحب العمل.
إذا أعجبتك الوظيفة فقل ذلك ولكن بدون مبالغة أو نفاق.
فى نهاية المقابلة قل لصاحب العمل إنك استمتعت بالمقابلة وإنك تتطلع لتعاون قريب.
كيف تعد تنفسك وترتب أوراقك للمقابلة الشخصية :
حتى يمكنك ترتيب أفكارك وإعداد نفسك بشكل جيد للمقابلة الشخصية ينبغي تجهيز نفسك في النقاط التالية :
تكلم عن نفسك.
ماذا تعلم عن شركة.
لماذا تريد أن تعمل.
متى تتوقع ان تبقى معانا.
ماهي أهدافك على مدى بعيد.
ما هي افضل مهارات القوة.
ماهي نقاط ضعفك.
يمكنك العمل تحت الضغط، والوفاء بالمواعيد النهائية.
ماذا تعمل وقت فراغ.
من خلال تجهيز نفسك في هذه النقاط الهامة تستطيع أن تكون الشخصية التي تريدها قبل دخولك إلى المكتب، حيث أن الأبحاث والتحضيرات تعتبر من الخطوات الأساسية قبل الذهاب إلى المقابلة الشخصية، ذلك بالإضافة إلى المظهر الشخصي الذي يعتبر من العوامل الأساسية في تكوين انطباع جيد لدى رئيسك المرتقب ونستعرض هنا بعض النقاط الإرشادية المهمة لنجاح المقابلة الشخصية.
البحث و التحضير :
معرفة ما تريد قوله بالتحديد هو مفتاح التحدث بلباقة، يجب إدراك قدر نفسك جيدا ومعرفة ما يدور في فكر رئيسك حتى يتسنى لك الإجابة على أسئلته بذكاء. قم بدراسة نفسك ومعرفة مهاراتك, اهتماماتك, أهدافك وأيضا نقاط ضعفك وقوتك ستساعدك في الرد على أسئلة رئيسك التي تدور حول قدراتك وأهدافك.
قم بإيجاد معلومات قد تفيدك من على الانترنت وأسأل أصدقائك أيضا. قم ببعض الأبحاث لمعرفة كل ما يتعلق بالشركة, خدماتها, منتجاتها, عدد المديرين والعاملين والوضع المالي للشركة ومكافئات الموظفين …….الخ.
يجب أن تقوم بتحديد الشركات التي تود أن تلتحق بالعمل بها، وأيضا مراجعة بعض المعلومات المهمة (كطبيعة العمل) التي تتعلق بالوظائف التي تهتم بالالتحاق بها وذلك لمعرفة كيفية التقدم إليها.
حاول أن تقوم بالتوفيق بين أهدافك وبين أهداف الشركة, وتعرف على الذي يناسبك. استفد من خبرات أصدقائك واستمع لنصائح من هم مروا بالمقابلة الشخصية في وظائف مشابهة.
تجميع أدواتك :
فكر بخبراتك المهنية السابقة والتي من الممكن أن تكون مهمة للوظائف المستقبلية. قم بقراءة سيرتك الذاتية بحرص حتى تكون على استعداد دائم للرد على أي أسئلة متعلقة بمحتواها. حدد ماهى المستندات الأخرى التي تحتاجها (الصور, البطاقة الشخصية , شهادات الخبرة….الخ) ومن المهم أيضا أن تقوم بإحضار نسخ إضافية من سيرتك الذاتية وقائمة بالأشخاص الذين عملت معهم سابقا ومن الممكن أن تلجأ إلى مستشار مهني على الإنترنت لمساعدتك في تحضير سيرتك الذاتية والمستندات الأخرى. تأكد من أنه لديك كل ما يلزم للمقابلة ودون ذلك في قائمة المراجعة.
المظهر العام :
من لابس وحذاء ملائم, ساعة,  وعطر رقيق.
نقاط أخرى :
احضر نسخة إضافية من سيرتك الذاتية وضعها داخل ملف أنيق ومعها المستندات الأخرى المهمة.
عنوان ورقم تليفون المكان الذي ستذهب إليه.
دفتر صغير وقلم رصاص.
قائمة بالأسئلة التي تود أن تسألها لرئيسك المرتقب.
تحضير الأسئلة والإجابات.
وعموماً فالممارسة تجعلك ماهرا. بعض المستشارين المهنيين يقوموا بعمل ورشة عمل أو تصور للمقابلة الشخصية للتدريب عليها. ولكن تجنب تكرار ذلك أكثر من اللازم.
وقد تجد بعض المواقع المفيدة على الانترنت التي تقدم معلومات مفيدة عن كيفية التصرف خلال المقابلة الشخصية.
فكر في الأسئلة المحتملة وإجاباتك عليها, أقرأ سيرتك الذاتية وتعرف عليها جيدا, كثير من الأسئلة تتكون من بعض النقاط في السيرة الذاتية. قم بدراسة أكثر الأسئلة الشائعة التي تطرح خلال المقابلة الشخصية.
تدرب على أن تكون على استعداد ذهني ونفسي لأي سؤال. قم بتحضير مقدمة عن نفسك في 30-45 ثانية (لتتحدث عن نفسك كعنصر قيم ومهم للشركة) مما سيساعدك على الإجابة على السؤال الافتتاحي المعتاد “حدثني عن نفسك؟” ومعرفة الإجابة سيساعدك على تخطي الضغط العصبي في بداية المقابلة. قم بتحضير الأسئلة التي تريد أن تسألها خلال المقابلة واستعين بالأسئلة الموضحة في هذا الدليل. قم بممارسة تجربة المقابلة مع أصدقائك وعائلتك من خلال أسئلتهم لك.
الوصول :
امنح نفسك مساحة كافية من الوقت حتى تصل إلى مكان المقابلة في الموعد المحدد.
ويجب أن تتأكد من أنك لست بحاجة إلى التسرع للوصول إلى ولكن من الأفضل أن تكون هناك قبل الموعد بحوالي 5 أو 10 دقائق على الأقل, ذلك يعطي انطباع جيد. أما إذا وصلت متأخرا عن موعد المقابلة ربما ستكون متأخرا أيضا على الوظيفة. عند وصولك توجه إلى موظف الاستقبال لتعلمه بوجودك استرجع جميع خبراتك السابقة خلال عملك في الشركات السابقة، هذا سيساعدك على التغلب على الضغط العصبي.
خلال إجراء المقابلة :
قم بتحية مستقبلك بابتسامة حازمة. تكلم بوضوح, وأنصت جيدا, حاول إظهار مزيد من الاحترام من خلال حركات وتعبيرات وجهك. قم بالتجاوب مع الابتسامات والإيماءات.
الإنصات هو مفتاح الإجابة الجيدة. انتبه إلى ما يقال بحرص أكثر مما تقوم به. أعط نفسك وقتا لتكوين رد ذكي على الأسئلة.
كن صريحا مع نفسك ومع صاحب العمل المرتقب حول ما يمكنك /ولا يمكنك فعله. فالكذب سوف يؤثر سلبيا على مصداقيتك في العمل بعد ذلك وسوف ينتهي بك وظيفة لا تريد العمل بها.
كن جريئا ولكن لا تفرط في ذلك, فأنت تهدف إلى التأثير في الآخرين وليس تخويفهم.
كن ايجابيا, لا تبرر أخطائك, على العكس حاول التركيز على ما تعلمته من أخطائك.
في نهاية المقابلة, قد يسألك صاحب العمل المرتقب إذا كان لديك أية أسئلة. وتأكد من أن أسئلتك تعكس قيمتك المهنية.
قبل أن تغادر, قد تريد توضيح خبراتك السابقة وقد تضيف واحدة أو اثنتين من مهاراتك الإضافية التي ترى أنها تتناسب مع العمل في الشركة.
حاول أن تترك أثرا ايجابيا. أظهر اهتمامك حتى إذا كنت قد استمعت إلى أشياء لا تروقك.
بعد المقابلة :
أسأل صاحب العمل المرتقب عن موعد اختيار المرشحين للوظيفة. قم بتحيته وأشكره على وقته. إذا كان من الجنس الآخر انتظر حتى يبدأ بالسلام عليك.
في طريقك للخروج أشكر موظف الاستقبال أو السكرتيرة.
بعد إنتهاء المقابلة :
دون ملاحظاتك على أدائك خلال المقابلة وكيف يمكنك التطوير من نفسك في المقابلة القادم.
أكتب رسالة أو بريد إلكتروني شكر لمستقبلك في أسرع وقت ممكن متضمنة النقاط الأساسية التي قمت بتدوينها. حاول القيام بذلك خلال 24 ساعة من المقابلة. وهكذا يمكنك إضافة معلومات مختصرة قد تدعم موقفك والتي قد تكون أهملت التحدث عنها خلال المقابلة. ويجب أن تشير إلى شيء قد قمت بالتحدث عنه مما يساعدهم على تذكرتك.
خطاب/ بريد إلكتروني تشكر فيه صاحب العمل المرتقب هذا مهم تماما كسيرتك الذاتية، فهو يكون انطباع أخير عنك. وقم بمراجعة نماذج الرسائل الموضحة في هذا الدليل.
اتصل هاتفيا، إذا لم يصلك الرد في الموعد المتفق عليه، وأسأل بحرية عن ظروف ترشيحك للوظيفة ولكن لا تكن لحوحا.
الرد على نتيجة المقابلة :
قم بالرد كتابيا في أسرع وقت ممكن على أي عرض. حتى إذا كان العرض المقدم إليك عن طريق الهاتف أو في المقابلة الشخصية، فتكرار العرض بالكتابة يجعله مفهوما لديك.
أشكرهم بإخلاص على عرضهم, اسأل هل يمكن منحك مزيد من الوقت في حالة إذا كانت هناك عروض من شركات أخرى.
إذا كنت تنوي رفض أحد العروض. قم بذلك بلباقة. كن مهذب ودبلوماسي فقد يكون بينك وبين هذه الشركة أعمالا أخرى في المستقبل. اشرح لكم بأنك بالتأكيد تجد عرضهم مغري ولكنك اتخذت قرارا بأن تقوم بالتنسيق مع أهداف الوظيفة الحالية. واستعن بنموذج رسالة رفض الوظيفة الموضح في هذا الدليل.